نادرة : قصة الملك الراحل الحسن الثاني مع "المرأة المعفونة"

الأربعاء 13 نوفمبر 2013, 20:30


  • zoom in
  • zoom out
  • bold


ربيعة ولد الغشوة




في كتابه "أصدقاء الملك" أورد سعيد هبال قصة الملك الراحل الحسن الثاني مع أغنية "خالي محمد" لمجموعة "تكادة"، وهي قصة تبرز مدى شغف الملك الراحل بالموسيقى والزجل.. وقد سرد مؤسسي مجموعة تكادة الإخوة عمر وأحمد دخوش، العديد من المواقف التي يظهر فيها الملك الراحل ملما بالموسيقى والتراث أكثر من محترفيها، منها مثلا أن مجموعة تكادة شاركت ذات يوم في إحدى الحفلات المنظمة بالقصر الملكي، وعند انتهاء أعضاءها من أداء بعض أغانيها، قال لهم الملك: "الله يرضي عليكم، عندكم قطعة خالي محمد..؟"، كان السؤال بالنسبة لهم مفاجئا، لأنهم لم يكونوا آنذاك يعرفونها أو سمعوا بها من قبل، مما يعني أن الحسن الثاني كان وراء إقدام تكادة على أداء هذه الأغنية التي تقول في استهلالها "أخالي محمد.. أشهد على بنتك أما بغات تطيب.. أما بغات تصبن.. مقابلة غير لعجب..".

يقول أحد الأخوة إنه بعد استفسار الملك حول قطعة خالي محمد، "سكتنا لأننا لم نكن نغنيها من قبل، فأمرنا بأن نعود في المرة القادمة ونحن نحفظها.."، عندما عادت المجموعة إلى الدار البيضاء بحثوا عن كلمات القطعة، ولما عثروا عليها وتمكنوا من إيقاعها، قاموا بتسجيلها.. "في لقائنا مع الملك.. قدمناها له رحمه الله فقال لنا: "إنها غير تامة وينقصها الكثير، وكان رحمه الله يحفظ ما لم نقدم بجمعه على شكله الأصلي كما هو متداول في بادية أهل الشاوية"، حيث سألهم الحسن الثاني هل يعرفون اسم القطعة الأصلي غير "خالي محمد"، سكت الجميع، ليسترسل الملك إنها تسمى أيضا "المرا المعفونة" عن (مجلة المشعل).




partager




اسمك: البريد الإلكتروني:



مقالات أدرجت في نفس الفئة

خارج المدار
قصة كفاح شاب ولد برأس مقلوبة يتحدى الإعاقة "صور"

تعلمت فتح التلفاز، والتقاط هاتفي المحمول، وفتح الراديو، واستخدام الإنترنت وحاسبي الشخصي، وإنني أفعل كل ذلك بنفسي..



داعش يعدم 31 سورياً خلال 10 أيام من بينهم أستاذ جامعي ومهندس

أعدمتهم بتهم منها الردة وقتال الدولة الإسلامية، والتعامل مع نظام الأسد



جريمة بشعة.. شبان يعذبون حصانا ويقتلوه بالرصاص "فيديو"

طالب حقوقيون بضرورة ملاحقة هؤلاء الشباب وضبطهم ثم محاسبتهم على فعتلهم