خاطرة فلسطينية

الأحد 22 سبتمبر 2013, 21:00


  • zoom in
  • zoom out
  • bold


وليد ظاهر – الدنمارك *



لأعود من بدء أصل ( الحكاية ) الفلسطينية ...حكاية شعب مر عليه في قديم الزمان كل الأسماء لكنه بقي بإسم شعب كنعان سكن ويسكن فلسطين من زمان، جاء ذكره ليس بالتاريخ والآثار بل في كل كتب الديانات السماوية المقدسة ...جذوره من قديم ، بقدم الإنسان حضارة وكينونته من تراب الحضارات في القديم تتواصل بصموده على ارضه في فلسطين ، ارض كانت ولا تزال محطة عبور الطامعين الذين نُسميهم بالإستعمار ... شعب يسكن بوسط القارات مقدس الزمان والمكان بقدسيته ألأبدية كما كان ولا زال ، يسكنه اولياء الديانات ومهد التسامح تتدفق من ارضه ارض شعب الجبارين ينابيع صبت في كل الحضارات وتسامح التسامح الديني بذكرتوحيد الخالق الله عز وجل ...سر قوته وإستمرار مكانته رغم ألإعتقاد بوهن ضعفه ...!!

شعبه وتراثه الأزلي، كان ولا زال يفاجيء الجميع بميلاد من جديد من تحت الرماد طائر يحلق كطائر الفنيق ...طائر يفرد بجناحيه على ارض فلسطين لا يعرف غير التحليق بفضاء الحرية ورحابة السماء المقدسة التي تتلحف بها ارض شعب الجبارين، طائر انتفض من رماد كانوا قد وهموا انهم طردوه من السماء المقدسة واهمين انهم حبسوه في قفص خيم المخيمات ...!!

لتختلف الروايات وليختلف كتبة ألأقلام حول البعث الجديد البعث من الرماد ليسكن سماء وطنه المقدس التي تتلحف ارضه بجباله المكسوة بالكوفية رمز التحدي والصمود ولون ريش أجنحة طائر الفنيق، طائر طار من الكرامة ليمر ببيروت قاذفا حجر إنتفاضة الأقصى طائر يطير ليُهَدي على كل المنابر من منابرالأمم الى منبر ألأمم المتحدة ليوصل حق البقاء وحق الجغرافيا والسماء المقدسة التي تلتحف فلسطيننا ببعضها البعض .... رغم غازات الصواريخ والقنابل المسيلة للدموع ستبقى سمائنا سماء فلسطين سماء طائر الفنيق .

* رئيس تحرير المكتب الصحفي الفلسطيني – الدنمارك "فلسطيننا"

partager




اسمك: البريد الإلكتروني:



خارج المدار
غريبة.. شاب يشنق نفسه على سكايب وسط تشجيعات مشاهدين يطالبونه بالإسراع بتنفيذ العملية "صور"

فتحت الشرطة تحقيقاً لمعرفة الأشخاص الذين شاهدوا عملية الانتحار وشجعوه على ذلك



بعد تدهور صحته بشكل كبير هؤلاء هم المرشحون لخلافة "بوتفليقة"

أكثرها تقترب من شخصيات مرتبطة بالمؤسسة العسكرية

الاسكتلنديون ينحازون لخيار الوحدة مع بريطانيا بأكثر من 55% من الأصوات

وضعت قلبي وروحي في هذه الحملة، والآن يوجد شعور حقيقي بخيبة الأمل بأننا أخفقنا في الحصول على تصويت بنعم".

رأي الهدهد
أنوزلا.. والفهم السيء للتاريخ
هذا هو الجوهر الذي يحكم الأحزاب السياسية الأصيلة في المغرب ذات العمق الجماهيري والتي لها نسب في التاريخ لا تلك التي ولدت من رحم الإدارة وظلت تنتظر الحلمة الاصطناعية للدولة كي تطعمها وتغير حفاظاتها، ولعل هذا ما يغيب أيضا عن جوهر الكثير من التحليلات السياسية الساذجة
...
ضيف وقضية Suite
بحث في الموقع


تحقيق
الساخرة
آراء
قطاع غزة منطقة عدو
مصطفى يوسف اللداوي   


داعش "ذريعة" الاستبداد العربي والاستكبار العالمي
حفيظ زرزان   


نحن حكومة جلالة الملك ، أي منطق هذا ؟!
‫أشرف طانطو   


إغاثة قطاع غزة بين المسؤولية الوطنية والضمير الإنساني
مصطفى يوسف اللداوي   


عوامل تطور اللغة
معمر حبار   


داعش ومؤتمر جدة وباريس
حسين محمد العراقي